المحاسبة العامة الأنظمة
 
 

يعتبر هذا النظام بمثابة المظلة الرئيسية للأنظمة ككل , حيث أن هذا النظام هو الجذر الرئيسي لحسابات الأنظمة الأخرى وهو أيضا المكان الذي تصب فيه حركات الأنظمة الأخرى دون إستثناء , حيث أن أي شركة أو مؤسسة تجارية أو صناعية جل ما يهمها في نهاية كل شهر ونهاية كل عام الحصول على أرصدة الحسابات المنسدلة من شجرة الحسابات الموجودة لديها وطباعة كشوفات الحسابات وموازين المراجعة على أي مستوى من مستويات الدليل المحاسبي , وجل ما يهمها أيضا في نهاية العام أو نهاية كل شهر طباعة التقارير الختامية كقائمة الدخل والميزانية العمومية , وكل هذا لا يمكن الوصول إليه وطياعته إلا من نظام المحاسبة العامة , كل هذا وأكثر يعتبر بمثابة الوظيفة الرئيسية لهذا النظام , وما هو أكثر يتلخص بما يلي :

  1. المصروفات المدفوعة مقدما والمستحقة
  2. الأرصدة التقديرية للحسابات ومقارنتها بالفعلية
  3. القيود الدورية للحسابات
  4. مراكز التكلفة التحليلية
  5. ملخصات المصاريف والإيرادات لمراكز التكلفة
  • دليل الحسابات العام يستند إلى ثلاث مستويات من الحسابات.
  • تصنيف القيود المحاسبية حسب مصادرها، أو/و حسب أنواعها.
  • يوفر النظام إمكانية العمل على فترات مالية هجرية أو ميلادية.
  • يوفر النظام في بعض حركات الأنظمة الأخرى إمكانية فتح الحسابات التحليلية آليا.
  • مرونة في تعريف مركز التكلفة التحليلية للإدارات بالفروع وكذلك ربط هذه المراكز آليا بحركات الأنظمة التي تؤثر عليها بالجانب المدين (مصروفات) والجانب الدائن (إيرادات).
  • إستخراج التقارير الختامية وقوائم الدخل على مستوى مراكز التكلفة التحليلية والإدارات والفروع والمناطق والنشاطات وأخيرا المنشأة.
  • إمكانية تسجيل الأرصدة الإفتتاحية إما من خلال قيد محاسبي يدوي أو من خلال برنامج مخصص فقط لهذا الغرض.
  • توفير إمكانية تسجيل الموازنة التقديرية للحسابات.
  • إحتساب حصة الفترة المالية الجزئية من المصاريف المدفوعة مقدما أو المصاريف المستحقة.
  • إمكانية فتح حسابات تحليلية بعملات مختلفة وبالتالي إدخال القيد المحاسبي الخاص بأحد هذه الحسابات بقيمة العملة الخاصة لهذا الحساب.
  • إمكانية فتح فترتين ماليتين جزئيتين متتاليتين بنفس الوقت.
  • إمكانية إنشاء أوتعديل التقارير المحاسبية الختامية (قوائم الدخل)

 

 
 
     
جميع الحقوق محفوظة للمروج 1998 - 2008